أهميتة تربية القطط والعناية بها بالنسبة لنا


يعتقد، معظم الناس بأن القطط كسولة، ولا تملك سوى القدرة على أن تأكل وتنام، ولكن الحقيقة مختلفة جدا! فهل تعلم أن للقطط مهمة في الحياة؟

 تفيد مجلة “بسيكولوجي. كوم” الفرنسية أن القط يمتلك قوى علاجية حقيقية: إنه البلسم، يزيل ضغوطنا النفسية، ويخفف أرقنا ويطرد أفكار السوداء.

حانات قطط للشفاء

ففي حانات القطط الشهيرة في طوكيو – هناك 7 حانات – يأتي اليابانيون خصيصا لإخلاء التوتر من نفوسهم، وللاسترخاء برفقة القطط التي تقوم بهذه الوظيفة النفسية العجيبة.

مهمة

يقول علماء ما وراء النفس، الأخصائيون في دراسة مجال التواصل مع الحيوانات الأليفة من خلال سلوكياتها إن للقطط مهمة في الحياة.

طاقات سلبية

وتفيد دراسة نشرتها مجلة “أوفر بلوغ” الفرنسية المتخصصة في التنمية الشخصية والطب البديل والطاقة النفسية، أن للقطط قدرة خاصة على استيعاب الطاقات السلبية في البيوت ومن حولها. وتؤكد أن هذه الطاقة لا تقتصر على القطط وحدها، وإنما نجدها أيضاً عند الكلاب وغيرها من الحيوانات.

وترى المجلة أن للقطط، على عكس اعتقاد معظم الناس بأن القطط كسولة، ولا تملك سوى القدرة على أن تأكل وتنام، مهمة في الحياة غاية في الأهمية.

القطط أكثر من الكلاب

ويقول الأخصائيون لعل البعض يتساءل لماذا هذا العدد الكبير من الناس الذين لديهم قطط في الوقت الحاضر، أكثر من عدد الأشخاص الذين يملكون كلابا؟

وفي هذا الشأن يقدم هؤلاء الأخصائيون بعض الحقائق التي ينبغي التعرف عليها عن الحياة السرية للقطط.

امتصاص الطاقات السلبية

تقول الدراسة إن جميع القطط لديها القدرة على إزالة الطاقات السلبية المتراكمة في الجسم. عندما ننام، فهي تمتص هذه الطاقات.

إذا كان هناك عدة أشخاص في أسرة واحدة، وقط واحد فقط، فإن هذا القط بإمكانه أن يمتص وحده الكمية الزائدة من الطاقة السلبية التي ينتجها عدة أشخاص.

عند النوم تقوم القطط بالتخلص من السلبية التي تقوم بإلغائها فينا، والتي تأخذها على عاتقها. ومن الأسباب الرئيسية التي تجعلها تنام كثيرا، هو حرصها على أن تفرغ تلك الطاقات السلبية وتتطهر منها .

ولذلك ينصح هؤلاء الأخصائيون بأنه من المفيد جداً أن يكون في كل بيت أكثر من قط واحد حتى توزع الحمل فيما بينها.

النوم معنا ليلا

كما أن القطط تحمينا في الليل، حتى لا تأتي أي روح غير مرغوب فيها لتتطفل على منزلنا أثناء النوم. وذلك من الأسباب التي تجعلها تأتي للنوم معنا على السرير.

فإذا جاء أي شخص إلى المنزل وشعرت القطط بأن هذا الشخص ضار، نراها على الفور تلتف من حولنا لتحذيرنا منه، وحمايتنا.

القط الضال

إذا جاء قط ضال ودخل منزلك، وتبناه كأنه منزله، فذلك لأنك في حاجة إلى هذا القط في هذا الوقت بالذات من حياتك.

القطط الضالة تتطوع بفطرتها لمساعدة الناس، إنها تحمل شيئاً تريد أن تعطيهم إياه، فالصدفة لا وجود لها.

البلورات والقطط

تفيد مصادر تاريخية أن الناس في زمن قارة أتلانتيس قبل أن يغمرها الطوفان، كانوا يستعملون البلورات في عملهم. وكانت البلورات تستعمل كقنوات طاقة للشفاء. وهو ما تفعله القطط على طريقتها.

صداقة وفية

القطط مخلوقات رائعة تحب أسيادها قبل كل شيء، حتى وإن كان لديها طريقة مختلفة في الحب، ولكنها طريقة عميقة وحقيقية، فهي صديقة ورفيقة حياة طيبة، ناعمة، وحنونة، ووفية لَما تُحظى ولو بقليل من الاحترام.

كنوز خفية

لذا علينا أن لا نسيء معاملتها. وعلينا ألا نطرد قطا يعبر مسارنا، إنه يحمل رسالة محددة وفي وقت معين في حياتنا.

علينا بملاحظته وهو يقطع مسارنا، والاستماع إليه، إنه يخفى كنوزاً خفية، يحملها إلينا، حتى ولو كنا لا نفهمها في حينها