التفاصيل التي تعيشها السلاحف


تختلف أنواع السلاحف وتختلف الخصائص المرتبطة بكل منها.

هناك بعض الأنواع التى تقوم بما يسمى بالبيات الشتوى هو فترة خمول تام تدخل فيها السلحفاة وتمنع عن الانشطة الحيوية فيها حتى تنتهي شهور الشتاء.

وهناك البعض الأخر الذى يقوم بعملية الخمول الصيفى وهناك من يقوم بكلاهما فى آن واحد

لكل فترة من هذه الفترات الخصائص والسمات المميزة لها والفترة الزمنية الخاصة بها، فعلى سبيل المثال تبدأ فترة البيات الشتوى من أواخر شهر سبتمبر وتستمر حتى بداية شهر فبراير، أما فترات الخمول الصيفي للسلحفاة فتبدأ من شهر يونيو وتنتهى فى شهر سبتمبر.

يتوقف دخول السلحفاة فى مرحلة الخمول الصيفى أو البيات الشتوى على المناخ السائد الذى تتواجد فيه والبيئة المحيطة بها.

فعلى سبيل المثال قد  تنشط بعض أنواع السلاحف وخاصة السلحفاة اليونانية فى المناطق الجنوبية، حيث  تكون أكثر حركة وذلك خلال فصل الشتاء. بينما تخمل وتنام لفترات طويلة فى فصل الصيف

أما فى المناطق الشمالية فيحدث العكس تماما، حيث تنشط فى الصيف وتخمل فى الشتاء، وفى كافة الأحوال يعتمد هذا الأمر على التقلبات المناخية والأحوال الجوية السائدة التى تعتبر العامل الأساسى لحالات السكون والنشاط الخاصة بأنواع السلاحف المختلفة.

تعتبر مرحلة  الخمول أو الثبات الصيفى، عبارة عن حالة من السكون والهدوء التى تحدث فى حياة العديد من الحيوانات والتى منها السلاحف بأنواعها المختلفة وذلك أثناء الفترات الحارة الجافة بخلاف فصل الشتاء ، وخلال هذه الفترة تتميز حياة السلاحف بالآتى:

فى فصل الصيف، لا تقوم السلاحف بالنوم لفترات طويلة من الوقت، بل  على العكس لا تنام بكثرة فى معظم الحالات، كما أنها  تنشط بصورة كبيرة خلال ساعات الصباح ثم تتراجع مرة أخرى إلى الجحر والمكان المخصص للنوم.

مع إقتراب قدوم الليل، تقوم السلحفاة بتحريك الجحر الخاص بها لبضع ساعات حتى تقوم بتناول الطعام أو الشراب المخصص لها قبل هبوط الليل

هناك حالات أخرى حيث تقوم السلحفاة بالخروج من جحرها وبخاصة فى الأيام الباردة وتساقط الأمطار ، وذلك للإستفادة من هذه الأمطار والإنخفاض الذى يطرأ على درجات الحرارة.

فى فصل الصيف تتميز السلحفاة بالنشاط والحركة الكبيرة على عكس فصل الشتاء الذى تتسم فيه بقلة الحركة والنشاط  والإستمرار فى النوم لساعات طويلة.

تعتبر السلاحف المصرية هى السلاحف الأرضية المعتدلة الوحيدة، والتى تتسم بالهدوء والسكينة وقلة الحركة أثناء حرارة الصيف فيما يتزايد نشاطها بصورة كبيرة خلال فصل الشتاء.

هناك بعض أنواع السلاحف التى تقوم بالسبات بعد اختبائها فى الأرض، حيث تقل درجات الحرارة تحت الأرض ويكون معدل الرطوبة أعلى

يعتبر فصل الصيف هو الفصل الذى تعود فيه السلاحف إلى نشاطها الطبيعى المعتاد بعد حالة الكسل والخمول وقلة الحركة الذى كانت تتسم به خلال فصل الشتاء.

فى فصل الصيف تحتاج السلاحف إلى الطعام بكميات كبيرة مقارنة بفصل الشتاء الذى تقل فيه كميات الطعام التى تحتاجها نظرا لقلة نشاطها حركتها فى هذا الفصل وإلتزامها النوم لساعات طويلة.

غذاء السلحفاة

وفيما يتعلق بالطعام الخاص بالسلاحف، فيختلف بإختلاف أنواع السلاحف.

على سبيل المثال فى حالة تربية السلاحف فى الحديقة الخاصة بالمنزل، يجب إفساح المجال لها حتى تقوم بالإعتماد على نفسها أثناء عملية البحث عن الطعام والغذاء المناسب الذى تتغذى عليه

كما يجب توفير بعض الأطعمة لها في المزروعات داخل الحديثة سواء أكانت أعشاب أو نباتات أو ما شابه ذلك.

أما فى حالة تربيتها فى حوض داخل المنزل، يتم تقديم أنواع مختلفة من الخضروات إليها كغذاء أساسى يعمل على إمدادها بكافة العناصر والفيتامينات الهامة التى تحتاجها.