التواصل مع قطتك


لقد اكتشف العلماء أن القطط قد طوروا نظام تواصل دقيق به مئات الألفاظ لكي يخبروا البشر بما يريدوه أو يحتاجوه. إن تشكيل فهم عن كيفية تواصل قطتك معك والطريقة التي تفسر بها القطط التواصل البشرى يمكنه أن يساعدك على خلق علاقة أكثر فهمًا للفوارق البسيطة مع قطتك.

م بالرد على قطتك. القطط دائمًا ما تتعلم كيفية التواصل معنا، وكلما تواصلت مع قطتك أكثر كلما كان تعلمه/تعلمها أسرع. 

استخدم نغمة صوت عالية قليلًا كي تشير إلى الود، ونغمة منخفضة للتعبير عن الاستياء والعدوانية. 

سوف يساعد التكرار أن تتعلم قطتك كيفية توقع الحركات الثابتة. فلربما تريد أن تكرر كلمة مثل “النوم” أو “السرير” كل مرة تخلد فيها للنوم. في النهاية سوف تبدأ قطتك بالربط بين صوت الكلمة المتكررة والأفعال، بل من الممكن أن تسبقك لغرفة النوم.

استخدم أساليب تواصل غير لفظية. يمكن تدريب القطط على فهم الكلمات ولكنهم سيفهمون الأساليب الغير لفظية بصورة غريزية. إن تهيئة بيئة دافئة بتوقعات واضحة ومفاجآت قليلة من الممكن أن يقوي الرابط المبدئي بينك وبين قط جديد.إذا قمت بالغمز بصورة بطيئة بينما تتواصل مع قطتك بالعين، فعادة ما سوف ترد على ذلك بالقرب منك كي يتم مداعبة جسدها. ويتم فهمه على أنه سلوكًا غير تهديدي. حاول ألا تقوم بالتحديق في عيني قطتك بصورة مباشرة. فإن هذا يخبرها أنك غير ودود أو عدواني. إذا كانت قطتك تريد أن تذهب لمكان ما مثل الجلوس بجانبك على الأريكة، ولكنها تبدو غير واثقة من القيام بهذا، فقم بالتربيت على المكان واستخدم صوتًا ناعمًا ومطمئنًا كي تقوم بدعوتها للانضمام لك. كن ثابتًا متناسقًا في نيتك وتعبيراتك. يقوم كثير من مالكي الحيوانات الأليفة بارتكاب خطأ شائع وهو أن يقولوا “لا” مع القيام بمداعبة القطة في نفس الوقت. إن تصرفًا مثل هذا يعتبر مشتتًا للقطة، لذلك على سبيل المثال إذا أردت قطتك أن تبتعد فعليك بقول “فيما بعد” بحزم مع دفعة رقيقة دون أن تقوم بإظهار عاطفة مما سيجعل قطتك تعرف أن وجودها غير مرغوب به في هذا الوقت. معظم القطط سوف يحاولون أن يقوموا بغزو المساحة الشخصية مرتين أو ثلاثة وعادة من اتجاهات مختلفة، لذلك كن صبورًا حينما تلجأ لقول “فيما بعد”. لا تقم أبدًا بالصراخ في قطتك أو محاولة تهذيبها بدنيًا. هذا يخيفها فقط ويغضبها وله بالطبع نتيجة عكسية. بدلًا من ذلك يمكنك أن تضيف مقطعًا حازمًا لصوتك كي تعبر عن الاستياء، حينها ستفهم القطة ذلك وسوف تشعر بالحزن. 

قم بإعطاء الأوامر لقطتك. مع العلم أن بقاءك ثابتًا متناسقًا في الكلمات ونغمة الصوت وما يتبع ذلك من إشارات بينما تقوم بتدريب قطتك على تلقي الأوامر، سوف يساعد كلاكما على الاتفاق على التوقعات الواضحة وفهمها. قم بالاستعانة بنغمة صوت آمرة تستخدمها حينما تقوم قطتك بفعل شيء تعتبره أنت خاطئًا. استخدم صوتًا طبيعيًا بالنسبة لك كي يكون سهلًا في تكراره، ولكن في نفس الوقت يجب أن يكون مغايرًا للصوت الذي تستخدمه في حديثك اليومي. إذا قمت باستخدام هذا الصوت باعتدال لكن بحزم، فسوف تتعلم قطتك أن تقوم بالربط بين الصوت وفكرة أنها تضايقك. قم بصوت هسهسة سريع وحاد ليكون أمر ب “لا”. حيث يشبه هذا في “لغة القطط” الصوت الذي يُصدر كعلامة للتصحيح أو التحذير، كما أن استخدامه يمكن أن يقوم بتوصيل قصدك بصورة أكثر وضوحًا لقطتك. بالصبر يمكن أن يتم تدريب القطط على الاستجابة للأوامر مثلما يحدث مع الكلاب إلى حد كبير، حتى أنه يمكنك أن تعلم قطتك أن تصافحك باليد.