امراض قد تسببها القطط و تنقلها للانسان


القطط من الحيوانات الجميلة والأليفة التي يستطيع الإنسان تربيتها داخل المنزل ، بسبب سهولة التعامل معها ، ,لذلك يحرص الكثيرين على تربية واستئناس القطط ، وعلى الرغم من ذلك إلا أن هناك عدد من الأمراض التي تسببها القطط ، ,لذلك يكون من المرجح جدًا ، احتمالية إصابة الإنسان ، وحتى مع الاحتياطات اللازمة مثل الحرص على النظافة الجيدة ، والتعامل معهم بحرص ، وتطهير صناديق القمامة قد يقلل من احتمالية ظهور المرض ، ولكنه لا ينفي هذا احتمالية ظهوره.

كيفية انتقال الأمراض للإنسان ينتقل المرض للإنسان عند التعامل المباشر مع افرازات القطط  المصابة ، أو التعامل مع اللعاب أو أي فضلات تخرج من القطط ، وعند أيضًا ملامسة ماء القطط ، أو المواد الغذائية الخاصة بالقطط ، والتي تلوثت من القطط المصابة ، وعند انتقال البراغيث والحشرات وغيرها من الطفيليات من القطط المصابة إلى الإنسان ، وبالطبع هناك من هم أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بها ، منهم أصحاب المناعة الضعيفة ، والأطفال الصغار والرضع ، أيضًا المصابون بمرض نقص المناعة المكتسبة الإيدز ، وكبار السن ، والخاضعون للعلاج الكيميائي.

ما هي الأمراض التي تسببها القطط ؟  هنالك عدد من الأمراض التي تنقلها القطط للإنسان بسبب الاتصال أو الملامسة :

1- أمراض الالتهابات البكتيرية الاصابة بداء البرتونيلات “bartonellosis ” ، من الالتهابات حيوانية الأصل  وهو أكثر الأمراض التي تسببها القطط انتشارًا ، و تحدث الإصابة بهذا الالتهاب ، بسبب خدش أو عض القطط المصابة للإنسان ، وتكون أعراضه الصداع ، وظهور ألم داخل المفاصل والعضلات ، والتعب وفقدان الشهية ، وارتفاعا درجة الحرارة ، وحدوث تضخم في العقد الليمفاوية خاصة المتواجدة بالرأس والعنق ، وفي الأغلب يتعافى الأصحاء من المرض دون ترك أي تأثير ، قد يأخذ ذلك عدة أشهر ، ولكن في حالات وجود مشاكل بالجهاز المناعي ، تكون الأعراض أكثر شدة وأحيانًا تكون قاتلة .

داء خدش القطة Cat scratch disease : وهو مرض معدي يلي عضة أو خدش القطة ، و يسبب التهاب موضعي في العقد اللمفاوية ، وحمى منخفضة الحرارة ، ويسبب التعب الشديد.

الإصابة بداء السالمونيلا : من الأمراض البكتيرية الخطيرة ، وتكون أعراضه الإسهال وارتفاع في درجات حرارة الجسم وظهور آلم داخل المعدة ، وعادة ما يتم شفاء المرض ، ولكن لابد من العناية الطبية الفائقة ، وتعويض الجسم بالسوائل لتلافي الجفاف ، وهو من أكثر الأمراض ظهورًا عند القطط التي تتغذى على اللحوم النيئة أو الحيوانات والطيور ، والأسماك غير المطبوخة.

2- أمراض الالتهابات الفيروسية : أكثر الفيروسات التي يمكن انتقالها من القطط إلى الإنسان هي داء الكلب ، وهو من الأمراض الفيروسية الناتجة عن عضة حيوان مصاب به ، القطط أيضًا عرضة للإصابة بداء الكلب ، والذي يعمل على مهاجمة الجهاز العصبي المركزي ويسبب الوفاة .

3- أمراض الالتهابات الطفيلية : تتكاثر البراغيث وتنمو في جسم القطط ، وتنتقل إلى الإنسان بالطبع لا تستطيع النمو في جسمه ولكن تسبب اللدغ منها الحكة والالتهاب والتورم ، والاحمرار ، وتكون القطط الممتلئة بالبراغيث ، أكثر عرضة بالإصابة بالديدان الشريطة ، والتي يمكن أن تنتقل للأطفال عند اللعب مع القطط ، ويحدث تلوث الأيدي ثم تناول الطعام ، أيضًا الاصابة بالديدان الخطافية ، والأطفال أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بمثل تلك الطفيليات لاحتمالية اتصالهم الأكبر بالتربة الملوثة ببراز القطط أثناء اللعب.

4- الالتهابات الفطرية : مثل الإصابة بمرض السعفة ، من الأمراض الجلدية التي تظهر على القطط ، عبارة عن بقع رمادية متقشرة وجافة على الجلد ، اما عند انتقالها للإنسان ، فإنها تظهر على هيئة بقع حمراء مستديرة وبها حكة ، ويمكن الإصابة بها وانتقالها للإنسان عند ملامسة جلد وفروة القطط ، وتستمر العدوى لمدة 6 أشهر على الأكثر.

مرض القوباء ringworm: هو من أشهر الأمراض الجلدية التي تنقلها القطط للإنسان يتسبب في ظهور حلقات حمراء تسبب الحكة ، وتتسع تلك الحلقاء بشيء من التدريج.

5- الالتهابات الأوليات : والأوليات عبارة عن كائن وحيدة الخلية هو من أكثر الأمراض الطفيلية انتشارًا في القطط وعند الإنسان وهي ، داء الجيارديان وداء المقوسات ، وداء خفيات الأبواغ ، ويسبب داء الأبواغ والجيارديان ، الإسهال ويكون السبب الرئيس له شرب الماء الملوث ، أما داء المقوسات تكون أعراض مثل أعراض الانفلونزا مع ظهور انتفاخ في العقد الليمفاوية ، وظهور ألم العضلات ويستمر لعدة أشهر ، وفي الحالات الشديدة يصاب الإنسان بتلف في خلايا المخ والعينين وعدد من الأجهزة الأخرى وأكثر الأشخاص عرضة لذلك ذوات المناعة الضعيفة.