تغذية القطط


عند اختيارك لطعام قطتك، يكون من الضروري أن تضع في اعتبارك عمر القطة والحالة البدنية ومستوى النشاط والتاريخ الصحي لها. تذكر أنه بإمكانك تجنب المشاكل الصحية لقطتك متضمنة الأمراض التناسلية والسمنة المفرطة بإتباع الإرشادات المناسبة عند تغذية قطتك. لذلك يعتبر من الضروري أن تعرف الإيجابيات والسلبيات لطعام القطط المتنوع وكيفية تأسيس نظام غذائي سليم. تأكد من شراء طعام قطط موثق واستشارة الطبيب البيطري عن خيارات التغذية المناسبة إذا كان لديك تساؤلات أو شكوك.

تعرف على العناصر الغذائية الأساسية لقطتك. تحتاج القطة متوسطة الحجم إلى حوالي 250 سعرة حرارية في اليوم مع توازن البروتين والكربوهيدرات والدهون والفيتامينات والأملاح المعدنية. تعتمد احتياجات القطة للسعرات الحرارية على الحجم والوزن ومستوى النشاط. 

تعد القطط من الحيوانات آكلة اللحوم. تحتاج القطط إلى استهلاك الدهون الحيوانية والبروتين للحصول على التغذية الكافية. تأكد من تناسب طعام قطتك مع احتياجاتها الغذائية.

لا تهمل الترطيب. تعتبر المياه ضرورة أساسية في النظام الغذائي للقطط، كذلك تحتاج القطط التي تعتمد على الطعام الجاف إلى شرب المزيد من المياه نظرًا لعدم حصولها على الترطيب من الطعام. قم بتنظيف وعاء المياه وتغيير المياه بانتظام. قد تساعد نافورة المياه أو مصدر تقطير المياه على زيادة حصول القطة على المياه عن طريق تسليتها.

قم باختيار استخدام الطعام المعلب أو الطعام الجاف. يعتبر كل من الطعام الجاف والمعلب مفيد لقطتك. في كثير من الحالات، يكون الطعام الجاف المضاف إليه القليل من الماء جيدًا للأكل. قم باستشارة الطبيب البيطري لتقرير الطعام الأفضل لقطتك.

إذا كانت تعاني قطتك من الأمراض التناسلية أو مرض السكر وأمراض الكبد. يساعد الطعام المعلب ذو نسبة الترطيب العالية على مساعدة القطة للوقاية من الجفاف. يحتوي الطعام المعلب على أكثر من 78 بالمئة من المياه.

أحيانًا، يكون الطعام الجاف أرخص ثمنًا نظرًا لاحتوائه على نسبة ترطيب أقل. 

تختلف نسبة البروتين والكربوهيدرات التي يحتوي عليها كلٍ من الطعام الجاف والرطب تبعًا للوصفة الغذائية. يميل الطعام الجاف إلى احتوائه على سعرات حرارية عالية لعدم احتوائه على نسبة الترطيب العالية المتوفرة بالطعام الرطب.

احرص على تقديم الطعام المعلب والطعام الجاف لقطتك. يساعد حصول القطة على الطعام الجاف والمعلب على ترطيب القطة أفضل من تناول الطعام الجاف بمفرده. قد تستمتع القطط التي من الصعب ارضائها بأنواع الطعام بتنويع نظامها الغذائي.

إذا كنت ترغب في تقديم طعام متنوع لقطتك، كن حذرًا من الإفراط في ذلك. تأكد من توافر السعرات الحرارية والعناصر الكافية في الطعام الذي تقدمه في أوقات الوجبات.

قم بشراء طعام ذي جودة عالية. مثل الأشخاص تمامًا، يحتوي الطعام عالي الجودة على توازن صحي من البروتين والدهون والكربوهيدرات والفيتامينات والأملاح المعدنية. قم باختيار طعام القطط الذي يحتوي على البروتين الحيواني والدهون. تحتاج القطط إلى المصادر الحيوانية للحصول على العناصر اللازمة التي لا يمكنهم الحصول عليها من الطعام النباتي مثل التورين وحمض الأراكيدونيك. 

تأكد من توثيق طعام القطط من المؤسسة المختصة. ذلك يضمن تناسب الطعام مع الحاجات الغذائية للقطة. 

تجنب شراء الطعام الذي يحتوي على الألوان الصناعية والنكهات أو الكيماويات الضارة.

تعرف على كيفية تفسير الملصقات المدونة على أغلفة الطعام. قد يكون من الصعب معرفة مكونات الطعام الذي تشتريه، لكن من الضروري البحث عن بعض الأشياء أثناء شراء أي طعام للقطط:  

إذا كان اسم المنتج يستخدم كلمة مثل “التونة” أو “الدجاج”، فهذا الطعام من المفترض أن يحتوي على 95 بالمئة من تلك المكونات. على سبيل المثال “غذاء الدجاج للقطط” لابد أن يحتوي على 95 بالمئة من الدجاج.

يعني وجود كلمة “مع” على اسم المنتج أنه يحتوي على 3 بالمئة من ذلك المكون. يمكن أن يحتوي المنتج الذي يحمل اسم “غذاء القطط مع الدجاج” على 3 بالمئة من الدجاج على عكس “غذاء الدجاج للقطط” الذي يحتوي على الأقل 95 بالمئة من الدجاج.

يحتوي طعام القطط المدون عليه كلمة “عشاء” أو الطبق الرئيسي من الطعام على أقل من 95 بالمئة من اللحوم لكنه يحتوي على أكثر من 25 بالمئة من اللحوم. عادة، يتكون ذلك الطعام من الحبوب أو مصادر البروتين الأخرى كمنتج ثانوي لإضافة القوام للغذاء.

يوجد أيضًا اختلاف بين كلمات “اللحم” و”اللحم كمنتج ثانوي” و”الوجبة”  تشير كلمة “لحم” إلى لحم الحيوان ذاته وتعتبر أكثر المصادر عالية الجودة. أما “اللحم كمنتج ثانوي” يحتوي على بعض أجزاء اللحم النقية مثل الأعضاء والعظام والمخ والدم. تلك لا تكون بالضرورة ضارة للقطة، لكنها قد تكون ذات جودة أقل. أما كلمة “وجبة” عادة تشير إلى احتواء الطعام على العظام أو الأنسجة وتعتبر أقل مصادر البروتين من حيث الجودة.

اهتم بتقديم الطعام المنزلي للقطة. يوجد العديد من ملاك القطط يقومون بإعداد طعام القطة بالمنزل. يتميز الطعام المنزلي بنقاء مكوناته مقارنةً بالإضافات والمواد الحافظة الموجودة بالمنتجات المباعة. لكن عادةً يكون الطعام المنزلي مهدر للوقت وكثير النفقات ويحتاج إلى إعدادات وقائية لتجنب التلوث البكتيري. 

إذا كنت ترغب في إعداد طعام القطة بالمنزل، تأكد من البحث عن الوصفات من مصدر موثوق. تأكد من تكون الوصفة من العناصر الغذائية مثل تناسب السعرات الحرارية والكالسيوم مع نسبة الفوسفور. 

قم بشراء مفرمة طعام أو محضر طعام لتجعل عملية إعداد طعام القطة المنزلي أكثر سهولة.

تذكر أن القطط تحتاج إلى تناول طعام يعتمد أساسًا على اللحوم، لكنها أيضًا تحتاج إلى عناصر أخرى غير اللحوم لتحقيق نظام غذائي صحي. يمكن تقديم الكربوهيدرات مثل الأرز بكميات صغيرة. تأكد من توفير الأحماض الدهنية والأمينية والفيتامينات والأملاح المعدنية في الطعام.