حياة الطيور


الطيور

تعيش الطيور ضمن بيئات مختلفة، وفي كلّ مكان، انتشارها سببه تكيّف جسمها مع مختلف البيئات المتنوّعة على سطح الأرض، هي كائنات محببة، وجميلة، أغلبها يجلب االسعادة والحظ للناس، وبعضها الآخر يرمز به إلى القوّة والشجاعة، هناك دولٌ اتّخذت من بعض الأنواع منها رمزاً وطنياً لها، وبها ضُرب المثل بالمثابرة والاجتهاد.

تمتاز الطيور عن الزواحف بامتلاكها ريشاً يغطّي جسمها، ويتحول الريش إلى شكل مجداف في الطرفين الأماميين الذي يُشكّل زوجاً من الأجنحة يساعدها على الطيران والتوازن، وتساعدها أطرافها الخلفية على الجري والهبوط، أمّا ذيلها فمن الريش أيضاً يساعدها على التوازن.

تتنوّع أحجام الطيور فمنها الطيور الصغيرة جداً لا يتجاوز طولها السنتيمتراً الواحد مثل الطائر الطنان، وبين الطيور الضخمة كالنعامة التي لا تستطيع الطيران بسبب وزنها الذي يصل إلى ألف رطل وأكثر، ومن أنواع الطيور العصافير، والصقور، والكناري، والدجاج، والنعام، والبطريق وغيرها.

تكاثر الطيور تتكاثر الطيور بالبيض كما هو الحال عند الكثير من الزواحف، وبيوضها غنيّة بالمواد الغذائية التي تساعد الجنين على النمو داخلها، تترواح فترة تفقيس البيض حوالي واحدٍ وعشرين يوماً إلى شهر عند معظم أنواع الطيور؛ حيث تختلف فترة التتفقيس باختلاف نوع الطائر، والبيئة التي يعيش فيها.

تبني الطيور أعشاشها بعمل تشاركي بين الأب والأم؛ حيث يجمع الاثنان القش، أو جزئيات التراب والطين ويرتّبانه ليغدو مريحاً لاستقبال البيض، هناك طيور تبني أعشاشها في أعالي الأشجار، وأنواع أخرى على الأرض وبين الحشائش، وهناك من يبنيها في الشقوق الصخرية، والبيوت، وكلها تُبنى بعناية لحماية الصغار وتدفئتهم في فترة الحضانة.

العناية بالصغار تضع الأم البيض في العش؛ حيث يترواح عدد البيض من ثلاث إلى سبع بيضات، ترقد الأم على البيوض حتى تفقس وذلك كي تحميها من الطيور الأخرى، والأفاعي، وتمدها بالحرارة اللازمة للتفقيس. تفقس البيوض بعد فترة لتخرج طيور صغيرة أشبه بقطع لحميّة صغيرة، تعتني الأم بها بتدفئتها، وإطعامها كلّما طلبت ذلك.

تعود الأم من الصيد وتطعم صغارها بضع الديدان والحشرات الصغيرة، ومن ثمّ تعود وتحتضن الصغار تحت جناحيها حتى تحافظ على درجة حرارة اجسادها.

وظيفة الأب هي بناء العش مع الأم، واحتضان الصغار وتدفئتهم، وإحضار الطعام للأم كي تطعم صغارها، كما يحمي العش من الهجمات الخارجية. بعد فترة أسبوع يكسو جلد الطيور الصغيرة زغب صغير، وهذا يساعد على تدفئتها مع ريش الأم التي تتناوب في احتضان الصغار مع الأب طيلة اليوم، تحتاج الطيور الصغيرة مدّة شهر لتكبر وتنمو وتصبح قادرة على الطيران، وبهذه الفترة يبقى الأب والأم يعتنيان بها من حيث الطعام والحماية، وتبدأ بعدها مرحلة ترك العش والطيران لبداية حياة جديدة للصّغار بعيداً عن الوالدين.