طائر الحب


الكثير  سمع عن طائر الحب أو رئاه في الواقع واليوم سوف نذكر لكم أهم صفاتة، وماذا تحتاج لتستطيع أن تمتلك هذا النوع من الطيور الجميلة.

طيور الحب

الإسم العلمي لطيور الحب هو “Agapornis” طبيعته الفضولية جعلت منه أكثر الطيور الأليفة الممكن تربيتها بالمنزل، كما تعرف طيور الحب بأنها نوع من أنواع الببغاوات صغيرة الحجم ولكنه لا يملك القدرة على الكلام،و سبب تسميته بطائر الحب لتعلق الزوج الواحد منه ببعضهما البعض تعلقا شديدا، فإن فقد أحدهما فلا يمكن تعويضه بسهولة، إذ يرفض الفرد الآخر الارتباط مع غيره. وتتميز هذه الطيور بأجسادها الممتلئة وذيولها العريضة، بالإضافة إلى منقارها القوي والكبير، وعادةً ما يميل لون طيور الحب إلى اللون الأخضر مع اختلاف في القسم العلوي بين هذه الطيور، وقد تم العثور عن طيور الحب لأول مرة في القارة الإفريقية، ومن المعروف عنها صراخها العالي والذي يستطيع الشخص سماعه من مسافة لا يستهان بها.

التغذية

من المفاتيح الرئيسية للحفاظ على صحة طائر الحب و هي بتزويده بمجموعة أطعمة متنوعة، التغدية الرئيسية لطيور الحب في البرية هي البذور و الفواكه و بعض الأعشاب.
طيور الحب دائما لا تقبل الاغذيه الجديدة  في صلب نظامها الغذائي بسهولة، وفي بعض الأحيان قد يستغرق ذلك أسبوعان أو أكثر حتى تعتاد على الغذاء الجديد كما لايجب على المربى أعطاء الطعام المفضل لطيورة فقط و الأستسلام لرغباتهم بل يجب التنوع فى الغذاء حتى يتمتع المربى بطائر صحى .

تربية طائر الحب

من أهم خطوات تربية طيور الحب، اختيار الطيور من النوع المناسب وبعمر مناسب بحيث لا يتعدى الأربعة أشهر، بالإضافة إلى تمتعها بصحة جيدة وخلوها من الأمراض.

كما يجب على الشخص الذي يريد تربية هذا النوع من الطيور أن يأخذ بعين الإعتبار أن تربية طيور الحب تحتاج لعناية ووقت كبير لتستطيع أن تعيش عندك لفترة جيدة.