فوائد القطط الصحية على الانسان


الحفاظ على نظام القلب والأوعية الدموية: وفقًا لدراسة علمية صادرة عن جامعة مينيسوتا الأمريكية فإن الأشخاص الذين يربون القططفي بيوتهم أقل عرضة للموت بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبةٍ تتراوح ما بين 30% الى 40% مقارنة بالذين لا يملكون قطة. وفي دراسة علمية مشابهة توصل الباحثون الى أن أصحاب الحيوانات الأليفة يتعافون من النوبات القلبية بنسبة أعلى من الذين لا يملكون حيوانا أليفًا. ويعمل كذلك وجود قطة في بيتك على تقوية جهازك المناعي، فعبر ضحكك ولعبك وتجولك مع قطتك سيمنحك ذلك الشعور بالحب والراحة ويخفف مستوى توترك وقلقك وبالتالي يعمل على تحسين كفاءة جهازك المناعي. ووفقًا لدراسة علمية أخرى فإن الأطفال الذين يكبرون وفي بيتهم أحد الحيوانات الأليفة يُنّمون مناعتهم ضد الحساسية في سن مبكرة و بالتالي ضد مرض الربو. وبحسب دراسة علمية صادرة عن جامعة ولاية نيويورك (بافلو) وجد الباحثون عبر دراستهم لعينة من الأشخاص أن أصحاب القطط يتمتعون بضغط دم مستقر بالمقارنة مع الذين لا يملكون.

-تخفيض نسبة الكوليسترول الضار والدهون غير الصحية: وجدت دراسة كندية حديثة أن العديد من مالكي القطط يحبذون ممارسة الرياضة والتجول بين الأجواء الطبيعية مما يقلل نسبة الكوليسترول الضار والدهون غير الصحية في أجسامهم، ووفقًا لدراسة صادرة عن جامعة مينيسوتا الأمريكية إن امتلاكك لقطة يخفض من خطر إصابتك بالسكتة الدماغية بنسبة تصل الى الثلث.

-تخفيض القلق والاكتئاب: بمجرد اعتنائك بقطتك وتنظيفها ولعبك معها واحتضانها من وقت الى آخر فإن ذلك يساهم في خفض مستويات توترك وقلقك. وقد يكون من الشائع عن القطة إنها حيوانٌ غير اجتماعي ولكن مالكي القطط يعلمون أن ذلك غير صحيح، ويعرفون كم أن القطط يمكن أن تغير يومهم وتزيده إشراقًا. ومما لا شك فيه فإن تربية أطفالك بين حيوانٍ أليف يزيد من حبه للبيئة ورغبته في حمايتها ويملأ قلبه بالعطف.

-النوم بشكلٍ أفضل: وفقًا للعديد من الدراسات واستطلاعات الرأي البريطانية فإن أصحاب القطط وخاصة النساء ينمن بشكل أفضل من أولئك الذين لا يملكون حيوانا أليفًا، وبحسب دراسة صادرة عن (مابو كلينيك) فإن صاحبات القطط ينمن بشكل أفضل بنسبة 40%، و20% منهن فقط يعانين من اضطرابات النوم.