فيروس الهربس عند الكلاب


فيروس الهربس عند الكلاب – أو ما يعرف بعرض موت الجراء في غضون أيام من الولادة، حيث تصاب الجراء بهذا المرض وهي في رحم الكلبة الأم المصابة بالفيروس، وبالتالي تموت في غضون أيام من الولادة.

عندما نسمع كلمة الهربس، يأتي في أذهاننا بشكل تلقائي النسخة البشرية من المرض، وتحديدًا نفكر في فيروس الهربس البسيط الذي له نوعين حيث يؤثر هذا الفيروس على الكثير من الحيوانات الأليفة بما فيها الكلاب والقطط.

تختلف أعراض هذا الفيروس على حسب طبيعة كل نوع من أنواعه، وهو مسؤول عن حدوث مجموعة متنوعة من الأمراض المختلفة مثل أمراض الفم أو الأعضاء التناسلية.

في القطط يعتبر فيروس هربس سبب من أسباب عدوى الجهاز التنفسي العلوي، أما في الكلاب فهو يعرف باسم المرض التناسلي حيث يصيب الجهاز التنسالي للكلاب ولا تظهر أي أعراض لكن ينتقل المرض عن طريق الكلبة الأم إلى الكلاب الصغيرة في الرحم ثم تولد وتموت في غضون أيام.

إذا لاحظت أن الكلبة تلد جراء ميته أو أن الجراء تموت بعد الولادة بأيام فربما يكون المسئول عن ذلك هو فيروس الهربس القاتل للجراء والذي يصيب الجهاز التناسلي بشكل أساسي في الكلاب.

يعتبر فيروس الهربس في الكلاب من الأمراض الأكثر شيوعًا في الكلاب، حيث تقدر نسبة انتشاره بين الكلاب بحوالي70% ولكن ذلك لا يعني أن غالبية الكلاب تظهر عليها علامات المرض.

حيث أنه مثل معظم الفيروسات الأخرى نلاحظ أن فيروس الهربس يبدو مختبئًا في الجسم ولا يظهر على الكلب بشكل واضح وظاهري.

حتى الآن، نلاحظ أن الفئة العمرية الأكثر تأثرًا بالمرض هي الجراء الصغيرة جدًا التي يتراوح عمرها من 1 إلى 3 أسابيع.

في  الواقع يكون فيروس هربس هو السبب الرئيسي لوفاة الجراء حديثة الولادة بشكل سريع.

ومع ذلك من الممكن أن تصاب الكلاب في أي عمر بالفيروس، ولكن أعراض المرض في الكلاب الناضجة تكون غير موجودة أو خفيفة عن أعراض المرض في الجراء الصغيرة.

يصاب الكلب بهذا الفيروس عن طريق الاتصال المباشر بالكلاب المصابة بإفرازات الفم والأنف والمهبل لهذه الكلاب.

وبخلاف الفيروسات الأخرى يعتبر فيروس هربس من الفيروسات غير المستقرة، لذلك تتطلب هذه الفيروسات الاتصال المباشر والوثيق حتى تنتقل من حيوان لآخر.

وقد تصاب الجراء بالمرض في الرحم فتولد مصابة به، ويتكاثر الفيروس في الغشاء المخاطي للتجويف الفموي والحلق ويدخل إلى مجرى الدم.

من أعراض فيروس الهربس في الكلاب الأكثر حدة هو الموت المفاجئ الذي يحدث عادة للجراء الصغيرة في عمر من 1 إلى 3 أسابيع.

وقد يصيب الفيروس أيضًا الجراء في عمر 6 شهور ويكون الجهاز المناعي لدى هذه الجراء غير ناضج بشكل كامل أو قد تكون غير مطعمة التطعيم الثماني، وفي هذه الحالة تتعرض الجراء للمرض والموت بشكل سريع.

وعادة ما تموت هذه الجراء خلال أقل من يوم واحد، ويسبق ذلك مجموعة من الأعراض مثل الخمول والتهاب الملتحمة والإسهال والآفات الجلدية المختلفة ومن أكثر الأجهزة تضررًا في جسم الكلب هي الرئتين والكبد والكلى.

أما في الكلاب الكبيرة الناضجة، يكون الجهاز المناعي قوي لذلك لا تظهر على هذه الكلاب أي أعراض على الإطلاق، على الرغم من أنها من الممكن أن تصيب الكلاب الأخرى.

وقد تظهر بعض أعراض الفيروس على الجهاز التنفسي العلوي مثل سعال الكلاب، أو تظعر بعض أمراض العين في الكلبمثل التهاب ملتحمة العين أو قرحة القرنية.

وعند التخلص من العدوى الحادة يظل الفيروس كامنًا في جسم الكلب ومن الممكن أن يظل خاملا عن طريق الأدوية المقوية للمناعة.

يمكن تشخيص فيروس الهربس في الكلاب عن طريق عمل اختبار دم وفحص عينات الأنسجة وعينات الأغشية المخاطية.

ولسوء الحظ يتم عمل هذه الاختبارات للجراء بعد وفاتها بسبب سرعة تأثير المرض عليها وهو السبب الرئيسي للوفاة المفاجئة للجراء حديثة الولادة، وعادة ما يقوم الأطباء بفحص الكلاب وتحديد مدى إصابتها بالمرض من خلال عمل الاختبارات التشخيصية.

لا يوجد علاج لفيروس هربس ويقتصر العلاج على الرعاية والاهتمام بالكلاب، وفي الكلاب الكبيرة عادة ما يكون العلاج والوقاية ذاتية والاهتمام بالتطعيمات الدورية لها.

أما الجراء المتضررة التي لم تظهر عليها أي أعراض، يتم تشخيص المرض لها وعلاجها  ويوصي الأطباء بالحفاظ عليها في بيئة مناسبة.

لا يوجد لقاح يمكن اعطاءه للكلب لوقايته من فيروس هربس، وإذا تعرضت أنثى الكلب للفيروس قبل الحمل سوف تتكون الأجسام المضادة له في دمها وتنتقل إلى الجراء ومن الممكن أن تصاب هذه الجراء بالفيروس ولكنها لا تصبح مريضة به،.

من أشد الأمور خطورة هي تعرض الجراء الصغيرة إلى الأوساخ والنفايات لأول مرة في الأسابيع الثلاث ،قبل الولادة وفي الثلاث أسابيع التي تلي الولادة مباشرة.

ولهذا السبب لابد أن يتم عزل الكلبة الحامل عن الكلاب الأخرى خلال هذه الأسابيع الستة لحمايتها من المرض فلابد أن تكون حذرًا عند التعامل مع أنثى الكلب الحامل، مع عمل التطهير المناسب للحفاظ على الجراء آمنة.

حيث يساعد ذلك على تدمير الفيروس في البيئة بشكل سريع باستخدام المطهرات المختلفة، فالنظافة من أهم الأمور التي تحافظ على صحة الكلاب بشكل عام.

وتتضرر الكلاب الصغيرة من القمامة فتصاب بهذا الفيروس، ولكن لحسن الحظ يمكننا منع الكثير من الحالات من الإصابة بالفيروس عن طريق النظافة، مع الاهتمام بالكلاب الحوامل واماكن إقامتها.

هل ينتقل فيروس الهربس من الكلاب إلى الإنسان ؟

لا، فيروس الهربس لا ينتقل من الكلاب إلى الإنسان، لكن يظل من الهام جدا التعامل مع الكلاب المريضة بحرص أكبر وإبعاد الأطفال عنها تماما حتى تمام شفائها.

هل هناك تطعيمات للوقاية من مرض موت الجراء الصغيرة (الهربس)

هناك بعض التطعيمات التي تم تخليقها مؤخرا والتي قد تساهم في الوقاية من المرض وتمنع موت الجراء إذا تم تطعيم الكلبة الأم.