ما هو نوع الطعام الذي تأكلة السلاحف؟


تتنوّع السّلاحف في أجناسها وأنواعها، إذ تُصنّف في ما يزيد عن ثلاثمائة نوعٍ تتبع خمسةً وسبعين جنساً، وتنحدر أجناسها من ثلاث عشرة عائلة. والسلّم التصنيفيّ للسّلاحف يترتّب كما يأتي: المملكة: الحيوانات. تحت المملكة: ثنائيّة التّناظر (جانبي). الشّعبة: الحبليّات. تحت الشّعبة: الفقاريات. الشّعبة التحتيّة (الشّعبة الدُّنيا): الفكيّات. فوق صف: رُباعيّة الأقدام. الصفّ: الزّواحف. الرّتبة: السّلاحف. الجنس: يتّبع لرتبة السّلاحف 75 جنس. النوع: يتّبع لأجناس السلّاحف 300 نوع.

تتنوَّع تغذيةُ السّلاحف تبعاً لاختلاف أنواعها وبيئاتها، والسّلاحف في المُجمل حيواناتٌ آكلةٌ للحوم، حيث تعتمد السّلاحف البحريّة في غذائها على الكائنات البحريّة الصّغيرة بصورةٍ أساسيةٍ، وتُفضّل بوجهٍ خاصٍ قناديلَ البحر؛ لذلك تُعتبر هي العدوُّ الرّئيس لهذه القناديل، وتتغذّى السّلاحفُ أيضاً على الرخويّات التي تعيشُ في البحر، وذلك بفضل فكّيها القويين؛ حيث تستطيع أن تَطحن جيداً قنافِذَ البحرِ، وسَرطانات البحر، والأسماك الصّغيرة، والمُتعارف عند الصيّادين أنّها تَسرقُ الأسماك من شِباك الصّيد. إضافةً إلى ذلك، هناك سلاحفٌ بحريّة تتغذّى على الأعشاب البحريّة، وعلى لحوم الأسماك، وتصنّف على أنّها آكلة لحوم وآكلة نباتات في الوقت ذاته.

يَعتبر البَيولوجيونَ السّلاحفَ من الحيوانات الشَّرهَة؛ فهي تأكل اللّحوم الطريَّة البحريّة والجِيَفَ الأرضيّة والديدانَ وحتى النّباتات، وتتغذّى السّلاحفُ المنزليّة على الخضروات مثل: الخَسّ، والخِيار، والجَزَر، وشرائح البندورة، وعادةً تكون نيّئة غير مطبوخة؛ لأنّ الخضروات المطبوخة تؤدّي إلى إصابة السّلحفاة بالإسهال، ولذلك يُنصح بتقديم الخضروات الطّازجة فقط، ويمكن للسّلحفاة أن تأكل أنواعاً من الفواكه مثل: التّفاح، والتّوت، والخَوخ، والكرز. من المهم ذكر أنّ السّلحفاة التي يتمّ تربِيتها في المنزلِ هي حيواناتٌ حبيسة، لذلك يمكن إطلاقها في الخلاء؛ حيث تقوم السّلحفاة بتناول ديدان الأرضِ والقواقِعَ والخنافسَ واليرقات، وهذا ما يجعل من السّلاحف حيوانات أليفة تتناول ما يُقدّم إليها من نباتاتٍ وحشائشَ وخضروات.

لكون السّلاحف حيوانات غير اجتماعية؛ فإنها تبحث عن غذائها بمفردها دون العودة لمجتمعاتها، فهي تحصل على غذائها بالافتراسِ كما في سَلاحف المسك التي تفترسُ الأسماك الصغيرة والحَشرات والرخويّات. وسَلاحف التَّماسيحُ العضّاضة ذاتُ الفكوك القويّة تجذب الأسماك الجائعة اليها عَبر لِسانها الهزَّاز الذي يُشبه الدُّودة ثم تَنقضَّ عليها بفكّيها لِتُصبح الأسماك فريستها، كما تَفترسُ السَّلاحف العضّاضةُ جرادَ البحر والمحّار والثّعابين والدّيدان. تَعتمدُ بعضُ أنواع السَّلاحف على بعضِ الجِيَفِ في غِذائها لِتُشبه بذلك الكائنات الرُميّة التي تُحلّل بقايا الكائنات الحيّة لِتحصُل على غذائها. وتشتهر السَّلاحف الأرضيَّة بتغذيتها النباتيّة أكثرَ من السَّلاحف المائيّة التي تتغذّى على الطّحالب والأعشاب المائيّة كغذاء بديل عن اللّحوم.