مخاطر تخدير القطط والكلاب في العمليات الجراحية


تخدير القطط والكلاب أمر لا غنى عنه عندما يحتاج حيوانك الأليف إلى إجراء عملية جراحية لعلاج إصابة أو مرض ما، برغم اعتقادنا بسهولتها فقد تكون هذه التجربة قاسية عليه للغاية.

يخاف الكثير من أصحاب الحيوانات الأليفة على صحة الحيوان الأليف، ومن على تأثير العملية الجراحية عليه وهنا يلجأ كل منهم إلى التخدير.

يعتبر تخدير القطط والكلاب بالنسبة إليهم هو الحل الأمثل لإجراء العملية الجراحية بسهولة وبدون ألم، ولكنهم أحيانا لا يدركون جيدًا المخاطر التي من الممكن أن يسببها التخدير للحيوانات الأليفة.

هناك بعض المخاطر التي يجب علينا وضعها في الاعتبار لضمان نجاح العملية الجراحية للحيوانات، دون إصابتهم بالأمراض والمشاكل الصحية المختلفة.

لذلك نقدم لكم بعض المخاطر والأسئلة التي يجب عليك طرحها على طبيبك البيطري قبل إجراء العملية الجراحية.

لماذا تحتاج الحيوانات الأليفة إلى التخدير؟

صرح أطباء التخدير البيطري والخبراء أن تخدير الحيوانات الأليفة يتطلب القيام ببعض الإجراءات والمحفزات التي تحتاج إليها الحيوانات.

فلا يمكن للطبيب البيطري القيام بالتخدير بشكل مناسب إذا كان الحيوان الأليف غير قادر على الحركة أو إذا كان يقوم بمضغ الأنابيب الطبية.

لذلك تكون الطريقة الوحيدة التي تساعد على إجراء العملية الجراحية ومنع الحيوانات من مضغ الأنابيب الطبية هي التخدير، حتى تكون الحيوانات فاقدة للوعي تمامًا.

للتخدير في العمليات الجراحية للقطط والكلاب فوائد كثيرة…

يقلل الألم الذي تسببه العملية بشكل كبير ويساعد على اغلاق الجرح بسرعة.

احيانا قد يقوم الطبيب البيطري بإعطاء الحيوان الأليف تخدير موضعي مما يؤثر على منطقة محدودة من الجسم، أو يزيل كتلة صغيرة من الجلد.

يتم استخدام التخدير عندما تكون العملية الجراحية مؤلمة أو تتضمن الحرق أو الفتح والكسور وجراحات الطوارئ.

عند إجراء عمليات في البطن، وفي هذه الحالات يتم إعطاء الحيوان مخدر لجعلهم يفقدون الوعي بشكل تام لعدم الشعور بالألم.

يستخدم التخدير أيضًا في الأمور المتعلقة بالأسنان مثل جراحة الأسنان وإزالة الجير وغيرها من الأشياء الأخرى

مخاطر تخدير القطط والكلاب في العمليات الجراحية

  عمر الحيوانات الأليفة

من الممكن أن تستجيب القطط الصغيرة والجراء في عمر ثلاث شهور إلى المهدئات، لكنها لا تستجيب إلى المخدر لأن اعضائها لا تعمل بكامل طاقتها.

كما أن حجم الأعضاء الصغير وكمية الدهون القليلة الموجودة فيها قد يجعلها تتعرض لانخفاض ضغط الدم أثناء التخدير.

لذلك من المهم أن نحتفظ بجسم هذه الحيوانات دافئ أثناء الجراحة، حتى لا تؤثر العملية الجراحية عليه بشكل سلبي.

على العكس من ذلك قد يكون الحيوان الأليف كبير السن ولا تعمل أجهزته بشكل كامل ويعاني من انخفاض الضغط، وهنا يؤدي التخدير إلى تعطل وظائف أجهزة الجسم المختلفة.

لذلك فان بعض مخاطر تخدير القطط والكلاب كبيرة السن أن تفقد العديد من أجهزة الجسم وظائفها، وخاصة الكبد والكلي وتصاب الأجهزة المختلفة بالأمراض.

يقول الأطباء البيطريين أن الحيوانات الأليفة كبيرة السن غالبًا ما تعاني من مجموعة من الأمراض ومن هذه الأمراض مرض السكر وأمراض القلب والأوعية الدموية والتهاب المفاصل، ومن الممكن أن تحدث الكثير من المضاعفات أيضًا.

يرتبط الخطر الذي يصيب الحيوانات كبيرة السن بالأمراض التي تعاني منها هذه الحيوانات.لذلك لابد أن نكون حذرين للغاية عند إجراء أي عملية جراحية لهذه الحيوانات مع مراعاة الحفاظ على صحة العظام والمفاصل، خاصة إذا كانت هذه الحيوانات تعاني من التهاب المفاصل.

لذلك لابد أن تكون الحيوانات كبيرة السن مستعدة تمامًا لإجراء أي عملية جراحية وللتخدير وذلك عن طريق عمل تحليل دم قبل الجراحة، وقيام الطبيب البيطري بالفحص الطبي الشامل لهذه الحيوانات لاكتشاف أي مشاكل أو أمراض لديها.