مرض ينهش لحم الكلاب


حذر خبراء في بريطانيا أصحاب الكلاب من انتشار مرض “يأكل” لحم الكلب ويؤدي إلى موته، واسمه “ألاباما روت” (Alabama Rot)، ويعتقد أنه يشبه مرضا آخر يصيب البشر.

ويعقد الأطباء البيطريون في بريطانيا هذا الأسبوع مؤتمرا لبحث هذا المرض الذي قتل أكثر من مئة كلب خلال السنوات الأربع الماضية.

ولا تزال أسباب هذا المرض غير معروفة حتى الآن، وهو ينتشر عادة بين شهري نوفمبر/تشرين الثاني ومايو/أيار، مما قد يشير إلى علاقة مع البيئة.

ويؤدي المرض إلى ظهور تغيرات جلدية على المناطق الداخلية من سيقان الكلاب، ثم يقود إلى فشل في الكلى خلال ثلاثة أيام، ومن ثم موت 80% من الكلاب المصابة.

ومع أن المرض لا ينتقل من الكلاب إلى البشر، فإن هناك مرضا يصيب البشر شبيه جدا به، اسمه “Necrotizing soft tissue infection”، وهو مرض نادر لكنه شرس، وينتج عن العدوى بأنواع من البكتيريا، ويؤدي إلى تدمير الجلد والعضلات والأنسجة التي تحتها.

ومن الأنواع المميتة من هذه العدوى ما تسببه بكتيريا (Streptococcus pyogenes) التي يطلق عليها في بعض الأحيان “البكتيريا الآكلة اللحم”.