جرب الاذن عند القطط وطريقة اكتشاف اذا ما كان قطك مصاب ام لا


جرب الأذن أو عث الأذن هي طفيليات مجهرية تصيب أذني القط. تفضل تلك الطفيليات العيش في بيئة قاتمة ودافئة في قناة الأذن، كما تتغذى على فضلات الجلد. يؤدي هذا العث إلى التهيج والحكة التي تسبب في خدش القط لأذنيه. تلك الخدوش يمكن أن تسبب التهابات الجلد وتورم صيوان الأذن والذي يحتاج إلى عناية بيطرية.

ابحث عن الشمع الزائد. يثير جرب الأذن بطانة قناة الأذن مما ينتج كميات كبيرة من الشمع. عادة ما يكون الشمع ذا لون بني داكن أو أسود، ويمكن أن يبدو كتراب شمعي في الأذن.

القطط ذات الأذن الصحية لديها شمع أذن قليل. إذا رأيت أي شيء يبدو مثل البن المطحون أو بقع من التراب الأسود في الأذن، فتلك علامة على احتمالية وجود مشكلة صحية في الأذن.

تنتج آذان القطط ذلك الشمع كوسيلة دفاع ضد أثر الإصابة.

قد تلاحظ أيضًا رائحة كريهة قادمة من الأذنين.

راقب الهرش أو الاهتزاز. يسبب عث الأذن التهيج، ويعرض القط إلى هرش أذنه بشكل متكرر بمخالبه الخلفية أو هز رأسه بشكل متكرر.

قد تخدش مخالب القط سطح الجلد، مما يؤدي إلى آلام إضافية ونزيف وفي بعض الحالات يؤدي إلى الالتهابات البكتيرية.

القط الذي يعاني من جرب الأذن لفترة طويلة يمكن أن يطور أورامًا حميدة (كتل أو أورام) في قناة الأذن. وظهور بثور دموية على سطح الأذن بسبب الاحتكاك المستمر والهرش.

بالإضافة إلى ذلك، قد تلتهب الأذن الخارجية وتُخرج الصديد أو تمزق طبلة أذن القط، مما يؤدي إلى مشاكل في التوازن، وكل هذا يتطلب مساعدة بيطرية متخصصة.

راقب سلوك القط. القطط المصابة بعث الأذن غالبًا ما تضع رأسها على جانب واحد. تلك علامة على عدم الراحة في الأذن، وذلك ليس أمرًا محصورًا على عث الأذن.

بغض النظر عن السبب، فإذا كان القط يضع رأسه على جانب واحد، ينبغي أن يتم فحصه عند الطبيب البيطري.

تفقد الحيوانات الأخرى. إذا كنت تمتلك أكثر من حيوان أليف وتشتبه في أن أحدهم مصاب بعث الأذن، تفقد جميع آذان الحيوانات الأخرى. وذلك لأن العث ينتشر بسرعة بين الحيوانات إذا كانوا ينامون معًا.

إذا كنت تعالج الحيوان المصاب فقط، فقد يكون هناك حيوانًا آخر يأوي الطفيلي ولكن لا يظهر أي علامات، ويمكن أن يكون مخزنًا لإعادة العدوى.

إذا كان هناك حيوان واحد فقط يعاني من عث الأذن، فمن الأفضل معالجة جميع الحيوانات الأليفة الموجودة في المنزل للتخلص من العدوى.

خذ القط إلى الطبيب البيطري. إذا رأيت أي إشارة من تلك الإشارات، ستحتاج إلى فحص القط بواسطة الطبيب البيطري. سيقوم الطبيب البيطري بالفحص باستخدام العديد من التقنيات لتشخيص مشكلة القط.

سيتفقد الطبيب البيطري قناة الأذن بالأوروسكوب، وهو أداة شبيهة بالمصباح اليدوي مع عدسة تكبير ليرى في أعماق قناة الأذن. قد يكون الطبيب البيطري قادرًا على رؤية العث الأبيض الصغير مباشرة؛ لأنها تهرول بعيدًا عن ضوء الأوروسكوب.

بعض البيطريين سيجمعون عينة من شمع الأذن باستخدام كرة قطنية صغيرة ويختبر ذلك الشمع تحت الميكروسكوب. تسهل رؤية العث غالبًا تحت المجهر.

سيقوم الطبيب البيطري أيضًا بالتحقق من سلامة طبلة الأذن قبل صرف العلاج. هذا لأن طبلة الأذن تعمل كحاجز يمنع وصول القطرات إلى الأذن الوسطى، وهو ما يؤثر على توازن القطط.