خمسة علامات تدل أن الحيوانات الأليفة مصابة بالسكري

قد تتفاجأ أن الحيوانات الاليفة تتطور حالاتها الصحية كالانسان اذا كانت مصابه بأمراض مزمنة  كمرض السكري، خاصة اذا كانوا يعانون من زيادة الوزن، فإذا شعرت أن قطك أو كلبك يعاني من هذه الاعراض ما عليك فعله هو اخذه للطبيب البيطري

1- الاكثر من التبول:

زيادة عدد مرات التبول او غزارته هي من العلامات السريرية الشائعة لداء السكري عند الكلاب والقطط، ومع ازدياد ارتفاع نسبة السكر في الدم من المحتمل ان يتعرض الحيوان الاليف الى حالات من التبول اللاإرادي، مما يؤدي في بعض الاحيان أن يخضع الجسم لعملية تدعى إدرار البول التناضحي “وهي عملية لحفظ السوائل بالجسم” .

2- كثرة شرب الماء:

    إذا لاحظت إزدياد لشرب المياه اكثر من المعتاد للحيوان الاليف تملكه فعليك ان تتوقع انه مصاب بمرض السكري، فنتيجة ازدياد التبول يؤدي الى زيادة شرب المياه للتعويض عن السوئل المفقودة.

3- فقدان الوزن رغم كثرة الاكل:

     زيادة الشهية وفقدان الوزن غير المبررة هي علامات شائعة من مرض السكري في الحيوانات الأليفة وكذلك البشر قد يكون مرض السكري سببا للقلق إذا وجدت الحيوان الاليف هو فقدان الوزن على الرغم من تناول المزيد..

      فإن الشعور بالشبع  يتأثر بجزء من منطقة الغدة النخامية في الدماغ يسمى” مركز الشبع” فكلما زاد السكر الذي يدخل مركز الشبع قل الشعور بالجوع.

  ولكن مع مرض السكري هرمون الانسولين لا يفرز بشكل كافي لضبط نسبة السكر في الجسم مما يؤدي الى عدم الشعور بالشبع وفقدان الوزن.

.

4- قلة الحركة والنشاط:

       إذا لاحظت ان القط او الكلب الذي تملكه غير حيوي ونشيط كالمعتاد يجب عليك اخذه الى الطبيب البيطري و إن كان غير مشخص من مرض السكري ربما يكون بمرض “الحماض الكيتوني السكري”  وهو مرض يتطور عندما يستخدم الجسم الدهون بدلا من السكر للطاقة، مما تسبب في إنتاج وتراكم الأحماض السامة في الدم يسمى “الكيتونات”  فإذا تم تشخيص الحماض الكيتوني السكري، فإن الخطوة التالية هي أن نرى أخصائي الطب البيطري في المرض.

5- إعطاء الأولوية للوقاية الصحية كجزء من الرعاية الصحية للحيوانات:

       إن المشكلة الصحية التي يتم تحديدها مبكرا تكون عادةً أسهل في التعامل معها وأقل تكلفة مادياً، ولأن مرض السكري يختلف في العلاج  بين الكلاب والقطط، فالكلاب تتطلب العلاج مدى الحياة مع الأنسولين  وتحتاج إلى نظام غذائي خاص، والاستفادة من ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

     فإن معظم القطط في البداية تتطلب الأنسولين والنظام الغذائي والقدرة على تحقيق مستويات السكر في الدم العادية مع النظام الغذائي وليس الأنسولين

     على غرار الرعاية الصحية للناس، والوقاية هي أيضا مفتاح الرعاية الصحية للحيوانات الاليفة  فإن أهم خطوة يمكن أن يتخذها رعايا الحيوانات الأليفة هي الاعتراف بمشكلة طبية طفيفة والمساعدة على منعها ا