صور سيرا الطفلة الملقبة بـ “الكلب المرقط” بعد أن أصبح عمرها 19 عاماً



سيرا سوارينجن، الاسم الذي أثار ضجةً كبيرةً على مواقع التواصل الاجتماعي لسبب لا يمكنك توقعه أو تخيل مدى قوة وإرادة وتصميم الطفلة التي حملت هذا الاسم!

ولدت المراهقة سيرا سوارينجن بعلامات غريبة على جسمها تشبه الوحمات بنية اللون ولكنها كبيرة لدرجة أنها تغطيه تقريباً بالكامل، عمر سيرا اليوم 19 عاماً وتشعر بالتمييز حقاً ولم تخجل من هذه الصفة التي ولدت معها منذ الصغر!
تعيش سيرا في روكويل شمال كارولينا وكانت تجيب في كل مرة يقوم فيها أحدهم بسؤالها عن مشاعرها بهذه الجملة: “كل منا يولد ليكون مختلفاً، وعلى الجميع أن يشعروا أنهم جميلون كما هم”.

عائلة سيرا كان لها الفضل الأكبر في تعزيز الثقة في نفس ابنتهم التي ولدت بحالة جسدية خاصة على الرغم من رفض المجتمع لها إلا أنهم وضعوها في مدراس عادية داخل البلدة التي تعيش فيها، وكانوا دائماً يحاولون تشجيعها على أخذ جميع المواقف التي تتعرض لها بإيجابية وأن تعتبر نفسها مميزة ومختلفة وليست مشوهة أو ناقصة!

ومع أن الأطفال كانوا ينادونها “الكلب المرقط” إلا أنها في النهاية نجحت وتغلبت على جميع المصاعب التي واجهتها لكي تكمل حياتها كما أن أهل بلدتها اعتادوا عليها ولكنها تجد الأمر صعباً عندما تذهب إلى منطقة جديدة ولا يعرفها فيها الناس.

ومع ذلك مازالت سيرا تشعر أنها مميزة ومختلفة وليست ناقصة!