علاج مرض عدوى الأذن عند الكلاب


إن لاحظت أن كلبك يحكّ أذنيه أو يهزّ رأسه أو لاحظت وجود إفرازات ذات رائحة ولون تخرج من أذنيّ الكلب، قد يكون كلبك مصاب بعدوى في الأذن. عدوى الأذن مشكلة شائعة في الكلاب قد تصيب الأذن الخارجية أو الوسطى أو الداخلية وتبدأ عدوى الأذن عادةً بالتهاب في قناة الأذن الخارجية بسبب البكتيريا أو الفطريات، إلا أن عدوى الأذن في الكلاب قد تحدث بسبب حساسية الطعام أو الطفيليات أو الأجسام الغريبة أو الصدمة أو فرط الرطوبة في الأذن أو بسبب مشاكل وراثية. إن كنت تعتقد أن كلبك مصاب بعدوى في الأذن، اصطحبه إلى عيادة طبيب بيطري للحصول على العلاج ثم تعرّف على كيفية تجنّب عدوى الأذن وكيفية تنظيف أذنيّ الكلب بشكل مناسب.

ابحث عن أعراض عدوى الأذن. انتبه لأي تغيّرات سلوكية غير اعتيادية تظهر على الكلب وانتبه لأي أعراض على الشاكلة التالية

قيام الكلب بحك اذنة بكثرة

وجود إفرازات بلون بنّي أو أصفر أو إفرازات تحتوي على دم

ظهور رائحة كريهة من الأذن

احمرار

تورّم الاذن

وجود جلد قشري بالقرب من طيّات الأذن

تساقط الشعر في منطقة محيط الأذن

مسح منطقة الأذن على الأرض أو الأثاث

هزّ الرأس أو إمالتها

حالة من فقد التوازن اثناء المشي لان الاذن تساعد على الثبات و التوازن عند الحيوانات

حركة العينين غير الطبيعية

المشي على شكل دوائر

فقد السمع

اعرف الوقت المناسب لاصطحاب الكلب إلى الطبيب البيطري. إن كان الكلب يعاني من أعراض عدوى الأذن، يتوجّب عليك اصطحابه إلى الطبيب البيطري في أقرب وقت ممكن حيث أن عدوى الأذن مؤلمة للغاية. تُعلمك بعض الكلاب بأنها تتألم وقد تصبح أكثر عدائية، بينما لا تُظهر كلاب أخرى الألم.

على أي حال، من المهم الحصول على العلاج فورًا حيث أن عدوى الأذن التي لا يتم علاجها قد تؤدّي إلى الإضرار بالأذنين.

عالج العدوى. تحدث عدوى الأذن عادةً بسبب فطريات أو بكتيريا أو فطريات وبكتيريا في نفس الوقت وسيطلب منك الطبيب البيطري على الأرجح استخدام مضاد حيوي موضعي أو مضاد حيوي فموي لعلاج العدوى البكتيرية، كما سيطلب منك على الأرجح استخدام غسول مضاد للفطريات أو علاج موضعي أو مضاد فطريات فموي في حالة العدوى الفطرية.

تجنّب محاولة نزع أي شيء عالق في أذن الكلب. إن كنت تعرف أو تشكّ في وجود غرض غريب عالق في أذن الكلب، قد يكون هذا الغرض هو ما يسبب عدوى الأذن ولن تزول العدوى حتى يتم التخلّص من هذا الغرض، ولكن لا تحاول أن تزيل الغرض بنفسك أبدًا. عوضًا عن ذلك، قم باصطحاب كلبك إلى الطبيب البيطري.

حيث أن قناة الأذن على شكل حرف L، قد تكون الأغراض الغريبة في منطقة عميقة من قناة الأذن ولا يمكن مشاهدتها. ستحتاج في هذه الحالة إلى أدوات خاصة ووسائل فيزيائية أو كيميائية متخصّصة للتخلّص من الغرض الغريب بشكل آمن ولهذا فمن المهم ترك الطبيب البيطري يتعامل مع الحالة.

حدّد ما إن كان كلبك مصاب بحساسية. الحساسية هي المصدر الرئيسي عادةً لالتهاب الأذن حيث أنها تجعل الأذن أكثر عرضة للعدوى. على الرغم من أنه قد يكون من الصعب تحديد سبب الحساسية، من المفيد البدء بالانتباه لعوامل مثل ما إن كان الكلب قد بدأ بتناول أطعمة أو أشياء جديدة قبل حدوث عدوى الأذن. إن كانت الأطعمة تحتوي على بروتين معيّن، يمكن تجنّب تقديم هذا البروتين للكلب من جديد.

البروتينات الحيوية ومنتجات الألبان الموجودة في الأطعمة قد تتسبب بحدوث حساسية للحيوانات الأليفة أكثر من الحبوب على الرغم من شيوع نصيحة أن الحميات الخالية من الحبوب أفضل للكلاب التي تعاني من حساسية طعام.

حاول أن تُخضع الكلب لتجربة حمية غذائية. على وجه الخصوص، أخضع الكلب لحمية غذائية تحتوي على بروتين جديد لم يتناوله الكلب من قبل، ويجب تقديم الحميات الموصوفة حصرًا لمدة 8 أسابيع على الأقل ويفضّل تقديمها لمدة 12 أسبوع على الأقل. لا تقدّم للكلب أي مكافآت أو بقايا طعام أو مصادر طعام أخرى خلال هذه الفترة.

قد يساعد ذلك على تحديد ما إن كانت بروتينات الطعام هي المشكلة والتعرّف على البروتينات المتسبّبة بذلك. أفضل الحميات الغذائية الجديدة هي التركيبات الغذائية الموصوفة لأنها لن تحتوي على الأرجح على مصادر بروتينية أخرى، ولكن هذه الخيارات تكون باهظة الثمن عادةً.

قم باختبار الحمية الغذائية للكلب. في نهاية التجربة الغذائية، إن لم يكن الكلب يُظهر دلالات التهاب في الأذنين أو حساسية جلد (غالبًا تظهر كحكّة في المخالب وحكّة في مناطق أخرى من الجسم)، يمكنك حينها اختبار حمية الكلب الغذائية من خلال إضافة نوع واحد من الأطعمة الخفيفة أو الأطعمة القديمة التي كان يتناولها. إن لاحظت ظهور دلالات تحسّس بالقرب من الأذنين او القدمين أو الجلد عند تقديم الطعام القديم مجددًا، ستعرف حينها الطعام أو البروتين الذي يجب تجنّبه.

إن كانت عدوى الأذن تظهر في نفس الوقت من كل عام، قد تكون الحساسية الموسمية هي سبب عدوى الأذنين.

قم بالحدّ من نشاط الكلب. عند معاناة الكلب من عدوى في الأذن، يجب الحرص على عدم تعرّضه لرطوبة مفرطة في أذنيه. تجنّب ترك الكلب يلعب في الماء أو يستحمّ وتجنّب تزيينه لحين زوال عدوى الأذن حيث تؤدّي الرطوبة المفرطة إلى تفاقم عدوى الأذن وإطالة مدّتها.

تابع الحالة مع الطبيب البيطري. تابع الحالة مع الطبيب البيطري لحين زوال عدوى الأذن تمامًا. تكون بعض حالات عدوى الأذن خفيفة ويمكن علاجها بسهولة خلال أسبوع أو أسبوعين باستخدام علاجات موضعية وروتين تنظيف، وتكون بعض حالات العدوى أكثر تعقيدًا وقد تستغرق عدة أسابيع وتحتاج لمزيد من الاختبارات والعلاجات أو الإجراءات العلاجية.

اتبع إرشادات الطبيب البيطري حول مواعيد المتابعة حيث أن الطبيب البيطري قادر على تحديد ما إن كانت العدوى قد زالت أو ما إن كان هناك حاجة لمزيد من الإجراءات.

تجنّب عدوى الأذن. بعد تعرّض الكلب لعدوى في الأذن، تزيد احتمالية معاناته من عدوى الأذن في المستقبل، والخبر الجيد هو أن هناك العديد من الإجراءات التي يمكن اتّخاذها لتجنّب إصابة الكلب بعدوى في الأذن مستقبلًا. إليك بعض الإجراءات الوقائية: 

تجنّب ترك الكلب يسبح أو يستحمّ بشكل متكرّر

أغلق أذنيّ الكلب بقطع قطنية قبل تحميمه

استخدم منتحات تحتوي على حمض السالسيليك (الذي يساعد على تجفيف قنوات الأذن الرطبة) في أذنيّ الكلب.

تفقّد وعالج حالات الحساسية التي يعاني منها الكلب.

نظّف أذنيّ الكلب بانتظام.