فيروس البارفو اعراض اصابة الكلب به


الإلتهاب المعوي الفيروسي للكلاب (ويسمى أيضًا “بارفو”) مرض شديد العدوى للجهاز الهضمي ويسجل معدلًا مرتفعًا في الوفيات. هذا الفيروس شائع بين الكلاب. أصحاب الكلاب ذوي الخبرة والمُربين يذعرون غالبًا عندما يشتبهون في إصابة أحد كلابهم بفيروس البارفو؛ فهم يعرفون مدى سرعة تدهور الحالة وكيف يمكن أن يكون الفيروس قاتلًا. إذا أصيب كلبك بفيروس البارفو، عليك الوصول إلي طبيب بيطري بسرعة فهذا يمكن أن يزيد من فرص النجاة و البقاء على قيد الحياة، ولكن يمكن الخلط بين أعراض البارفو مع أعراض الأمراض الأخرى، بما في ذلك عدوى الكورونا والتهاب الأمعاء النزفي البكتيري، والكوكسيديا، والإصابة بدودة الإنسيلوستوما.

التعرف على أعراض فيروس البارفو

ضع في اعتبارك عمر كلبك. فيروس البارفو يحدث عادًة للجراء من عمر ست أسابيع الستة إلى عمر عشرين أسبوع، وبنسبة 85% من بين جميع الحالات تحدث للكلاب تحت سن سنة واحدة. الجراء هم الأكثر عُرضه لأن لديهم عدد كبير جدًا من الخلايا سريعة التقسيم في المعدة والأمعاء؛ وهذه الخلايا هي هدف الفيروس الرئيسي. إذا كان الكلب كبير سنًا، فإصابته بالفيروس غير محتملة (لكنها ليست مستحيلة).

إذا كانت أم الجرو الخاص بك غير مُطعمة ضد هذا الفيروس، من الممكن أن يظهر هذا الفيروس مبكرًا، في الأسابيع القليلة الأولى من حياته.

عامل الوراثة في سلالة كلبك. البارفو تزيد احتمالية الإصابة به في بعض السلالات مثل الروتواير، وكلاب البيتبول الأمريكية، وفصيلة الدوبيرمان، وكلب الشيبرد الألماني. إذا كان كلبك ينتمي إلى إحدى هذه الفصائل، فُخذ حِذرك بشكل أكبر فهو عرضة للإصابة بفيروس البارفو.

راقب سلوك كلبك. بشكل عام، أول علامة تدل على الإصابة بالبارفو هي الخمول. جروك قد يصبح أقل نشاطًا، في النهاية يرجع إلى زاوية ويبقى جالسًا. هذا الخمول عادًة يُتبع بضعف وفقدان للشهية.

راقب درجة الحرارة. الكلاب المصابة بالبارفو عادًة تزيد درجة حرارتهم من 104 إلى 106 درجة فهرنهايت (40-41 سيليزية).

كُن منتبهًا للتقيؤ. البارفو يدمر المعدة، فهي تحتوي على عدد كبير من الخلايا سريعة التقسيم وهذه هي الخلايا التي يستهدفها الفيروس. تصبح بطانة المعدة متقرحة ومُدمرة، مما يؤدي إلى تقيؤ الكلب.

كُن منتبهًا لبراز كلبك. إذا كان كلبك لديه إسهال (البراز المائي)، أو ملئ بالمُخاط، أو براز دموي أو براز برائحة كريهة، قد يكون السبب هو البارفو. وهذا قد يؤدي إلى الجفاف كذلك.

تحقق من وجود علامات لفقر الدم. البارفو يسبب نزيف معوي، والذي من الممكن أن يؤدي إلى فقر الدم. لمعرفة ما إذا كان كلبك مصاب بفقر دم، اضغط لأسفل على اللثة. لثة الكلب الصحية سوف تعود بسرعة إلي لونها الطبيعي. عادًة في غضون ثانيتين؛ إذا استغرق الأمر وقتًا أطول، قد يكون كلبك مصابًا بفقر الدم أو الأنيميا. الأنيميا قد تؤدي أيضًا إلي شحوب ملحوظ في اللثة.

تشخيص البارفو

خُذ كلبك إلي الطبيب البيطري فورًا. كلما ذهبت إلى الطبيب البيطري مبكرًا زادت احتمالات بقاء كلبك على قيد الحياة. لسوء الحظ، العديد من أصحاب الكلاب يفشلون في التعرف على الأعراض أو ينتظروا طويلاً حتى يروا الطبيب البيطري، وعندما يبدأوا في إتخاذ الإجراءات ، تكون كلابهم في مراحل متأخرة من المرض ويموت معظمهم بسبب الجفاف.

اطلب إجراء اختبار إليسيا-انتيجين. لتشخيص البارفو، يجب أن يجري الطبيب البيطري اختبار الإنزيم المرتبط بالفحص المناعي (إليسيا). يتحقق هذا الاختبار عن طريق عينة من براز كلبك لفحص الدلائل على وجود البارفو. يمكن أن يتم ذلك في مكتب الطبيب البيطري.

اختبار أليسيا يعطي نتائج سريعة، ولكن قد لا تكون دقيقة تمامًا. انتبه إلى أنه من الممكن أن يعطي نتائج سلبية كاذبة.

قُم باختبارات إضافية. اختبار إليسيا وحده يمكن أن يفشل في بعض الأحيان في تشخيص البارفو. يمكن أيضًا إجراء اختبار تثبيط التراص الدموي (الكشف المستضد)، وتعداد الدم، و/أو مسح مباشر للبراز. نتائج هذه الاختبارات، معًا مع اختبار إليسيا، سوف تكشف عن وجود البارفو بكلبك.

الأدوية المضادة للقئ

اتبع اقتراحات الطبيب البيطري للعلاج. لا يوجد علاج لفيروس البارفو؛ ومع ذلك، يمكن أن يوصي الطبيب البيطري بالعلاجات الداعمة والتدابير العملية التي تزيد من احتمالات بقاء كلبك على قيد الحياة، وهذه قد تتضمن:

العلاج في المستشفيات

السوائل الوريدية

المتممات الغذائية (البروبيوتيك)

العلاج بالفيتامينات