كيف تساعد الحيوانات في الحفاظ على صحتك؟



   قد تتفاجأ في أن الحيوانات الاليفة ستساعدك في المحافظة على تحسن صحتك والشعور بارتياح اكثر اسباب كثيرة ستجعلك تمتلك حيوان أليف

  • تحسين المزاج :

     فهي تساعد على تعزيز المزاج الجيد فإن قضاء بضع دقائق في اللعب مع كلب او قطة او حتى مشاهدة الاسماك تسبح فهو يقلل من هرمون الكورتيزول (هرمون الاجهاد) ويزيد من هرمون السعادة في الجسم (السيروتونين).

  • يساعد في خفض الكولسترول :

      إن الاشخاص الذين يملكون حيوانات أليفه يكون مستوى الكولسترول والدهون الثلاثية مقارنة مع الاشخاص الذين لا يملكون حيوانات أليفه والسبب يعود لنمط الحياة الاكثر نشاطاً.

  • يخفف من الاكتئاب :

     لن تجد احد يحبك دون قيد او شرط فإن وجود الحيوانات الأليفة في المنزل يساعدك في تخفيف الاكتئاب وذلك لانك تستطيع التحدث  معه والسير معه واللعب مما يساعدك بالشعور بالرضا من خلال الوقت الذي تقضي معه.

  • يعزز اللياقة البدنية:

     إذا كنت تمتلك كلب ستكون اكثر نشاطاً من الاشخاص من الاشخاص الاخرين فإن ممارسة رياضة المشي لمدة 30 دقيقة يومياً ستعزز اللياقة  لديك بالاضافة الى  ممارسة اللعب مع الحيوانات.

* تزيد من علاقاتك مع الاخرين :
لاسيما أن العقل السليم هو إبقائك على اتصال بالاخرين من خلال ممارسة رياضة المشي فإنك ستلتقي باشخاص يملكون الحيوانات الاليفة بالاضافة لبنائك علاقاتك مع الاشخاص الذين يهتمون بالحيوانات.

* امراض الحساسية أقل ومناعة أكثر:
عندما يكبر الاطفال في منزل مع حيوان أليف فهم أقل عرضة إصابتهن بالحساسية وذلك لارتفاع مستوى بعض المواد الكيمائية في جهاز المناعة والتي سوف تساعد في الحفاظ على صحتهم مع تقدمهم بالعمر.

* الوقاية من مرض الربو:
لايبدو ذلك منطقيا فإن حساسية الحيوانات اكثر شيوعاً من مرض الربو لكن وجد الباحثون هؤلاء الاطفال أقل عرضة لإصابتهن بمرض الربو.

* إنذار تناول وجبة خفيفة:
إن الاشخاص الذين يعانون من مرض السكري والانخفاض المفاجئ في مستوى السكر في الدم فإن واحد من ثلاثة كلاب لديهم القدرة في الشعور بالتغيرات الكيمائية في الجسم من خلال رائحة تنبعث من مريض السكري ليدق ناقوس الخطر بتناول وجبة خفيفة.

* عظام أقوى:
إن المشي مع الكلب يعتبر ممارسة رياضة تحمل الوزن الذي يقوي العظام والعضلات كما أن المشي تحت اشعة الشمس برفقة الحيوانات يزيد من فيتامين (د) خاصة للاشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام.