ماذا تعرف عن الكلب البلدي



غالبا ما يسعى محبي تربية الكلاب للبعد عن الكلب البلدي، واختيار الأنواع المميزة والمشهورة إما بصفات محددة، أو لشكلها الجميل، أو للاثنين معا، وهم يجهلون القيمة الحقيقية للكلب البلدي

الصفات المميزة للكلب البلدي

يعتبر الكلب البلدي هجين من أنواع عديدة من الفصائل المختلفة، وذلك يجعله متعدد الأشكال والأوصاف تبعا للأصول التي نشأ منها، كما يتميز وجه الكلب البلدي بالاستطالة التي تجعله أقرب إلى وجه الذئب.

أما مشكلة الكلب البلدي الوحيدة هي وجوده في الشارع دون الحد الأدنى من الرعاية، ودائما معرض لمطاردة الصغار والكبار أيضا، والمشكلة الأكبر أنه لا سعر له. من الآخر الكلب (ببلاش) وقد تعودنا أن نقيم كل شيئ بمدى ما ندفع مقابل الحصول عليه. يرى الكثير من المربين أن الكلب البلدي لو اهتم به صاحبه من ناحية النظافة والرعاية وتحصينه ضد الأمراض، والاستمرار في تدريبه سوف يحصل على كلب شكله جميل وغاية في الذكاء وسرعة التعلم والاستجابة للتدريبات، إضافة إلى إلى حالة من الصداقة والوفاء النادر بين الكلب وصاحبه، وسوف يكون وسيلة حراسة وحماية كاملة له ولبيته واسرته ومقتنياته، وصديقا وفيا لصغاره.

من الآخر إذا كنت ممن يهتمون بتربية الكلاب يمكنك اقتناء كلبا بلدينا واحرص أن تأخذه صغيرا واحرص على تدريبه وتعليمه منذ الصغر وسوف تفاجأ بالنتيجة، خصوصا وأنك سوف تجد منهم من يتمتعون بجمال في الشكل ونوعية الشعر حسب نوع الهجين الذي نشأ منه، وهناك أنواع مشهورة لدينا في مصر مثل “الأرمنت” وهو كلب صغير الحجم شعره “كانيش” تهواه النساء والفتيات وتشتهر به محافظات الصعيد.

أهمية الكلب البلدي عند الفراعنة

ومن الدراسات المختلفة اتضح أن الكلب البلدي معروفا من أيام الفراعنة، وكان من الحيوانات المقدسة، وقد استخدموه في الصيد وحراسة المعابد، وقد يصل ارتفاعه إلى 70سم، بينما يصل وزنه إلى 25 كجم.

يتميز الكلب البلدي بالشراسة والوفاء الشديد والتعلق بصاحبه وقوة حسة الشم والبصر، وقد قدس الفراعنة الكلاب لدرجة أنهم رسموا الإله “أنوبيس” على هيئة كلب وجد مرسوما على قواعد المقابر لحمايتها من اللصوص، كما وجدت رسوما أخرى لجسم إنسان ورأس كلب أثناء عملية تحنيط أحد الموتى.