ما هي امراض القطط


القطط من الحيوانات المحببة إلى النفس ومن الجميل تربيتها في المنازل الهادئة، حيث أنها يمكن أن تكون مصدر مرح بالنسبة لأفراد المنزل، وهناك عدة أنواع من سلالات من القطط التي يمكن تربيتها في المنزل، وهي شهيرة للغاية وتتمتع بالشكل الجميل والشخصية المميزة لكل سلالة، والحقيقة أن مربوا القطط يقولون بأن لكل قط أو قطة شخصيتها المستقلة والعنيدة في معظم الأحيان، ولكن التعامل مع تلك الشخصيات يعتبر من الأشياء الممتعة لهواة تربية القطط .

و مع الإهتمام بالقطط من حيث وجودها في المنزل لإضفاء جو من المتعة والمرح والدفء في اللبالي الباردة، فإنه كذلك يجب الإهتمام بصحة تلك المخلوقات وتغذيتها والتعامل معها ككائنات حساسة تصاب بالأمراض ويمكن أن تحدث لها مضاعفات تؤدي إلى وفاتها، وكذلك يمكن لبعض الأمراض التي تصيب القطط أن تنتقل إلى الإنسان مسببة العدوى والمرض . ويمكن تجنب تلك الأمراض بالإلتزام بتطعيم القطة بشكل دوري وإعطائها الأدوية والعلاجات الموسمية، بالإضافة إلى الإهتمام بالتغذية السليمة وتنوع مصادر الغذاء لكي تحصل على حاجة جسمها من المواد الغذائية، والإنتباه إلى التغيرات التي يمكن أن تلحق بها من حيث الوزن أو فقدان الشعر أو ظهور التهابات، أو تغيرات في السلوك من حيث التبول في غير الأماكن المخصصة لها أو زيادة العنف، وغير ذلك من العلامات التي تدل على إصابة القطة بالمرض، ويجب التوجه بها إلى البيطري أو لإستعانة بأحد المواقع المتخصصة لمعرفة المرض وكيفية علاجه .

و من أهم الأمراض التي تصيب القطط وقد لا يمكن ملاحظته هو العمى، ويمكن أن يحدث نتيجة إصابة القطة بأمراض في الغدة الدرقية أو امراض في الكلى أو إرتفاع في ضغط الدم، وكل ذلك يحدث بسبب الأطعمة . وقد لا يلاحظ إصابة القطة بالعمى نظراً لتكيفها مع الأثاث والموجودات بالمنزل، وعند ملاحظة إصطدام القطة بالأثاث أو العلامات الأخرى التي تدل على عدم الرؤية يجب التوجه للطبيب على الفور . كذلك الإنفلونزا من أكثر الأمراض التي يمكن أن تصاب بها القطط حتى بعد التطعيم، وتكون أعراضه عبارة عن فقدان للشهية والعطاس المتكرر، مع وجود رشح في الأنف ودموع في العينين . ويجب الحفاظ على عدم حدوث جفاف للقطة وتعريضها للبخار وتنظيف شعرها يومياً، أو الذهاب بها إلى الطبيب لأخذ علاج سريع .