مقهى القطط.. محجوز لـ3 أشهر

مقهى القطط.. محجوز لـ3 أشهر


إذا كنت تعاني من الإجهاد في الاسترخاء، فيمكنك التوجه إلى مقهى “ليدي دينا” بمنطقة شورديتش على أطراف حي المال في العاصمة البريطانية لندن.
ويتيح المقهى اللندني للموظفين الذين يشعرون بإجهاد فرصة عناق نحو 11 قطة واللهو معها في جو يسهل الاسترخاء مع تناول مشروب ساخن وقطعة كعك. والمقهى الذي افتتح في أول مارس محجوز تماما حاليا حتى نهاية يونيو. ويعول “ليدي دينا” الذي يحاكي مقهى يحظى بشعبية واسعة في اليابان على زيادة أعداد محبي القطط على الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي. والمقهى من بنات أفكار الأسترالية لورين بيرس التي أخذت مع شريكتها المستثمرة أنا كوجان قططا سافر أصحابها أو تخلوا عن رعايتها وأقامتا لها مأوى في منطقة بلندن تحظى موسيقى الجاز فيها بشعبية. وقالت كوجان التي لديها قطتان خاصتان بها “الفكرة هي أن بوسعك أن تأتي وتتناول غداءك والشاي وأنت محاط بالقطط. ويمكنك أن تمسك بها وأنت في مزاج سيء وإذا كنت محظوظا فستنام إحداها في حضنك. يحدث هذا. نعم..إنه مكان يسمح لأهل لندن المشغولين بعناق قطة” وهذا المشروع ممول جزئيا من حملة شعبية لجمع تبرعات جمع فيها أكثر من 109 آلاف جنيه استرليني (181 ألف دولار) في أقل من شهرين. وأقبل محبو القطط بكثافة على نظام الحجز الإلكتروني للمقهى في الساعات الأولى من بدء عملها وحجزوا ثلاثة آلاف مكان الأمر الذي تسبب في إنهيار النظام. وقالت زائرة لمقهى ليدي دينا في الآونة الأخيرة تدعى كريستيماك كورميك “تصورت أنه سيكون في غاية الروعة أن أجلس وحولي الكثير من القطط. انها رقيقة وجذابة … أحب القطط فعلا. إنها رائعة.” وتقدر تكلفة دخول المقهى المزين بديكورات قديمة خمسة جنيهات استرليني (8.3 دولار) يسمح مقابلها للزوار بالتجول في أنحائه لمدة ساعتين. وقالت كوجان ان رواد المقهى ينتمون الى كل المهن موضحة ان منهم مصرفيين ومصممين وطلابا وأن المقهى يسعى إلى تبني المزيد من القطط إذا تلقى موافقة المجلس المحلي.